Social Constructs I

Religion in its diverse forms is authority. This authority operates over one’s self and its surroundings. Though, religion cannot be traced to one origin, the diverse existence of religions in the world suggests that different religions, as languages, developed simultaneously. This is a key concept in understanding its current influence. But first, religion’s main value and importance is in its ability to work as a generalized system of authority and judgement, throughout time and within different contexts. This, first, give religion an immortal power that continues beyond its founding generations. Moreover, religion’s ability to decontextualize from one environment and to contextualize to all environments (as many believe) gives religion the ability to set social norms, maintain it, and alter it. However, religion most of the time is not the origin of any social norm, but rather its guardian. One reason for this is that religion mainly works maintains the social coherence of the group. In return, the group is needed to survive, making the survival of humans dependent on the existence of such norms, and guarding these norms. To understand how this survival works we have to go back to two main evolutionary shifts that made homo sapiens the dominant species.

The first shift is when homo sapiens established communities or groups to resist any external threats. However, many animals have done that and they are not the dominant species. That’s because the second element that enabled homo sapiens to be dominant is consciousness. Now, one theory that explains the development of consciousness is called the Attention Scheme Theory (AST) which suggests that consciousness developed to solve one fundamental issue that faced our nervous system; the overload of information that the nervous system was unable to process. This  means that consciousness worked first as a filtering system for any external stimulus, with a hierarchy on processing these stimulus. If we are to accept this theory as fact (it’s the closest, but still might be wrong), then our conscious is here to solve our processing capabilities. However, with the development of our communities and their  economic systems to what became known as civilization, survival is now defined in different terms. With the external factors becoming less endangering, and internal factors of the group becoming the main threat. Hierarchy in the society became more obvious with the resources being scarce which made inequality necessary, and the group with more resources became on top while the group that lacked resources stayed in the bottom. Hierarchy mainly comes from one simpler behavior that we all practice which is comparison. Someone is only higher than you are if they have more or better. Now, power became the mean to dominate and be on top of the hierarchy rather than fight the external threat, and we have to understand that each conflict is a conflict over a resource, both tangible and intangible ones. However, power was only temporary, and it only lasts as long as you are the strongest, hence, a more sustainable method of maintaining power had to be established; social norms. Social norms are an informal understanding among different parties on a specific idea or behavior. But the issue was how to introduce a social norm, and how to maintain it. Coming from the other, the supposedly equal other, any rule is to be revoked and fought over, but any rule coming from a superior other, stronger other, an omnipotent other is the optimal guideline, and the optimal mean of sustaining power.

The introduction of religions simultaneously among different communities isolated from each other suggests that a need for a higher entity to rule, guard, and protect. With the division over resources  becoming bigger as human societies advanced, more inequality became apparent. Inequality in essence is comparison, you are not equal to… if you do not have the properties they have. With the establishment of hierarchy, by default, came inequality. There was no treatment to the inequality, and still there isn’t, but there was a remedy for its symptoms. One symptom is disobedience, but at some point, individual disobedience became useless. So how to treat collective disobedience became the urgent matter. And in this case, it helped to have a rule by an omnipotent entity to forbid such disobedience. However, for the rule of the omnipotent entity to become accepted, another symptom had to be treated, how to make someone content with the inequality, how do you satisfy the need for equality without establishing equality? This omnipotent entity was also omniscient, and omnibenevolent.  Now that entity is all powerful, all knowing, and all good and loving, specially for the weak and vulnerable. Now, you are faced with two options, on the one hand, fight for your equality against the strong other, if you are stronger you win and become on top of the hierarchy, if you are weaker you die. On the other hand, trust the higher entity and it shall give reward you for your patience. This now became the new survival struggle, and considering that survival is our most basic and strongest instinct, while only a few will survive in the case of former option, the latter became the option the majority took. To explain this option, and the existence of this option has become further explained over generations with the development of religion that surrounded the creation of the rule of the higher entity that was once presented as a solution became the dominant matter. Obviously, this increased in complexity over the centuries.

Obviously, this is not to say that the higher entity exists or not as this is a different topic. This is to say that the spread of different beliefs in different and diverse higher entities has its benefits. Moreover, these beliefs tend to to be similar in across different regions. The higher entity is fair, just, and merciful. It normally targets the local groups in the area, demands their loyalty and promises the certainty. In addition, it demands patience and a negligence of the burden of proof, towards a focus on beliefs. Finally, it promises rewards to those who believe under all conditions.  Moreover, it demands a proof of this belief, normally a realistic implementation or a practice that is tangible. The previous serves the personal concerns of an individual living in a society where the action of one cannot change anything. By default, a society minimizes the individual impact, and can even make it useless. The collective mindset is hard to manifest, and the manifestation is temporary, leaving the individual with a sense of helplessness and a loss of control. Furthermore, homeostasis is not only a condition for physical health, but also psychological one. To maintain physical homeostasis the body has several response systems, the same can be said for the psychological homeostasis. Here, I argue that religion in essence is a form of psychological homeostasis in an environment ever growing in psychological complexities.

The hardest part is introducing a religion into a community, usually this process includes various persuasive methods, both violent and peaceful. However, once that has happened, religion becomes fluid in the community. It no longer needs any persuasion to stay as it becomes rooted in the society in which it was introduced to first. Few generations later, religion is no longer a matter of question, it becomes rather holy and the society, that once rejected it (maybe), becomes its protector. The need to protect the religion might be one of the strongest characteristics of deeply rooted religions. While religion in return protects the society, or so is believed. So a question rises, does the law protect the citizen or does the citizen protect the law? The main function of any rule or law is to set boundaries on social interactions of all sorts. The modern law is primary civil while many places in the world function by religious law. It is important to notice that religion primary organized human social interactions, hence, it is a product of humans’ existence in a social environment. Furthermore, unlike civil law, religion rule has a personal aspect and it directly tackles human psychology. And while civil law requires some education and awareness among the citizens, religious law does not require that for one simple reason. One the one hand, civil law is set by a known and attainable entity; the government, a citizen can directly contact the government, critique it, and throw it making an imperfect entity. On the other hand, the religious rule is set by a higher intangible entity, this entity assumes perfection, and so does its rule. This makes religious law the strongest, as it is a law set on stones and is unchangeable. Actually the only way to stimulate changes in the religious rule is by interpreting it differently and shifting the common understanding of it. A process that might result into the religious wars the we see now. However, all of this is to achieve one main goal, to explain and excuse new and old social behaviors. Most of the time the new social behaviors develop to adapt to changes in the environment, while old social behaviors are maintained for the fear of change, and the fear of being surpassed by the new changes, hence, what is know as liberalism and conservatism.

Religion for sure developed as two edged sword, but its development and expansion was not an accident or a mistake. Quite the opposite, it is an adaptation and survival method that many need. I would say that religion works primarily as the glue for social unity, specially in crises where civil law becomes useless. Religion also works at confirming hierarchy which has proven to be a key element in human societies, and even in many animal ones which might suggest that having a society or a community would necessarily mean the existence of hierarchy? Anyhow, by living in a society, there are no real individual action/response mechanism, or at least not a direct one. All actions, even when taken autonomously go through the cycle of social response both for the individual and for the society, making the existence of individual decision making impossible, specially that all individuals are influenced one way or another by society, and the existence of an individual response impossible. Moreover, the magnitude of any individual action is limited to its surrounding groups, which means that it is easy for the society to change someone, but it is not easy for someone to change the society, or the social law. This creates a sense of helplessness at first, specially when some human ideals are not realized, such as equality of fairness. Religion here works as the bandage, the hope for a better life, a better society, a better circumstance that can never be achieved most of the time. Religion now is an institution that distributes hope and certainty, two things that are needed and wanted for social survival.

 

Advertisements

عشوائيات

حدث واحد

دخلت إلى المطار، كانت الساعة الخامسة صباحا، لديّ ساعتين من الانتظار. أجد كرسي فارغ فأجلس عليه، سيكون مكاني لمدة ساعتين. كانت تٌقبّل قدميه، ثم لعقت حذاءه. ألقيت نظرة جيدة إلى حذائه البني اللامع، كان يبدو جديدا، فكرت للحظة أن حذائي غير مناسب للعق، ثم فكرت في سؤال قديم، سأله أحد لي عندما كنت طفلة، هل سألعق حذاء أحد مقابل مليون دينار؟ كانت الإجابة دائما صعبة، كنت أجد حلولا حولها، مثل أنني سأغطي لساني بشيء ما عندما ألعق ذلك الحذاء، أعلم الأن أنني لم أكن لأفعلها عندما كنت في السادسة كما لن أفعلها الأن. هي فعلتها ولثمن أقل بكثير، هو يدّعي أنه لا يعرفها، لعلها الحقيقة، ولكن حياتي كاملة وكل كياني يرفض ذلك، لابد أنه يعرفها، لم تلعق حذاء غيره، لم تذهب لغيره، حتى عندما غادر، فقط كانت تمشي وترقص أثناء مشيها، أفعل ذلك كثيرا، غير أنني أفعلها بوجود الموسيقى المناسبة في أذنيّ، أما هي، فربما تسمع الموسيقى، ربما كل ما تبقى لها هي الموسيقى.

حدث اثنان

كانت تأتي إلى الصف متأخرة، ولا مبالية، كانا صفا صباحيا باكرا، لا يمكنني إنكار أنني أتفهم تصرفها، فأنا فعلت الشيء ذاته عدة مرات، وعدم مبالاتي كانت أكثر بكثير منها. كانت في المطار، ولم تر. ربما ما يميز البشر هو القدرة على اختيار عدم الرؤية، وما يميز القرن الحادي عشر أنه ملئ بأحداث اليوم التي تنسينا الأمس، وذاكرة تجعل أسوأ أيام حياتنا تبدو جيدة، على الأقل هذا ما تفعله ذاكرتي. ولكن عندما رأيتها، لما لم أشح نظري بعيدا وأنسى كما فعلت؟! ربما يجدر بي سؤالها.

حدث ثلاثة

كانت تمشي في الشارع، ترى الغرباء، البعض مميزون فتقترب منهم، يبدون سعيدين وفي مزاج جيد، يرتدون ملابس جميلة ونظيفة، تقترب منهم وتطلب الحليب. لا تفكر أن الفرق كان 60 كيلو مترا بين أن تكون مثل تلك الفتيات الصغيرات اللواتي يلبسن ملابس جديدة ونظيفة ويذهبن للمدرسة وبينها، هي لا تدرك ذلك بعد، وربما لن تدركه يوما. لا تعلم غير ذلك عن الحياة، أنا لن ألعق الحذاء لأنني عرفت أفضل، كانت لديّ أساسيات العيش الكافية التي تعطيني المعرفة بما هي الكرامة وبما هو الذل. هو ليس ذلا لها، هو أسلوب حياة، ومن أنا حتى أحكم بأنه ذل؟

حدث أربعة

جالسة في البيت دون كهرباء، كما الأمس تماما، لا زالت تفكر بنفس الشيء، هل أفعلها أم لا؟ هي مبادلة، لا تحدث الثانية إلا بالتخلي عن الأولى. تتساءل لما لا يمكنها الحصول على الاثنين، ليس أمرا مستحيلا، فهي لا تطالب بوجود شيئين في نفس المكان ونفس الوقت حتى تحطم قوانين الفيزياء، هي تطالب يشيء طبيعي لكل النساء في العالم، إلا محيطها وهي.

حدث خمسة

الفتاة في المشهد الثاني، ألتقي بها في المطار، إنه صباح باكر، لا أشعر برغبة في الكلام، أحتاج ساعة كل صباح من الصمت، لهذا دائما ما أستيقظ قبل أي نشاط يتطلب أي تفاعل اجتماعي بساعة. كانت أحد تلك المحادثات الصغيرة، انتهت بالتمنيات السعيدة. علمت أنني لن أراها مجددا، وفي الحقيقة لم أكن مهتمة. كنت مهتمة برؤية الفتاة من المشهد الأول، وسؤالها.

حدث ستة

بيروت شقق مفروشة، اسم لمبنى دعارة، تمشي من جانبه كل يوم، يثير اهتمامها، تريد أن تتحدث إلى النساء هناك، الدعارة هي وظيفة ولكن ماذا بعد؟ ما الذي يليها، كيف يعشن ولماذا يمارسنها؟ لا أحد يجيب على السؤال، تكتفي ببضع إجابات تأتي بها، تعلم انها ليست الحقيقة ولكن لا طريق للحقيقة، ثم لماذا يجدر بالحقيقة أن تهم؟

حدث سبعة

تنظر إلى الفتاة الأولى وتصفها بالمجنونة، في الحقيقة هذا رد فعل مناسب، ربما كان يجدر بي تبنيه، ولكنني أعلم أنني لو ولدت بضع كيلومترات جنوبا لكنت مثلها ربما ألعق الأحذية لأنجو، ولو ولدت بضع كيلومترات شمالا لكنت مثل الفتاة الثانية لا أرى شيئا، وربما أبسط تغيير في السنة الماضية لكنت مثل الفتاة الصغيرة أطلب الحليب.

كان ولم يكن

يبدأ الأمر بلحظات من الاستماع. كلمة لحظات تصف مدة قصيرة من الوقت، ولكن ككل شيء صغير أو قصير، يصبح كبيرا عند تجمعه، وهنا تجمعت اللحظات.

إنها أحلام، في البداية يواجه علي شكلة مع أحلامه، لا يعلم ما هي أحلامه، أبعد من امرأة جميلة يتزوجها لتطبخ له ما يحب، ترضيه، وأن تبقى جميلة طيلة الوقت. ليس لديه القدرة على رؤية ا هو أبعد، الأحلام تأتي من الإدراك، يمكنك رسم منحدر الأحلام على المحور السيني والصادي، كلما زاد الإدرا زادت الأحلام، ولكن في لحظة ما، في نقطة في هذا المنحدر، تختفي الأحلام.

ما خطب الأحلام الكبيرة! ما خطب أي شيء. إن سألت علي، أصدقاءه، محيطه وربما مجتمعه بأكمله أن يجيب على سؤال ما خطب، لماذا، ما السبب…؟ لا يمكن لأحد الإجابة، كما لا يمكنني الإجابة.

ما هو الخاطئ في موت الناس؟

أخضر فاتح وأخر داكن، وردي وأرجواني، ألوان تعطي طابعا متفائلا، براقا ربما، ولكن لماذا؟ هل لأنها في مواجهة الأسود، أم الأزرق، الأزرق لديه معنى غريب، إنه بارد وخال من المشاعر، لا يعبر سوى عن البرودة.

علي كذلك، في رحلته للإدراك قارن زرقته مع سواد الغير، ومع خضارهم، المقارنة وحش الحقيقة يقول أحدهم، إنها تبقيك في الواقع، تبقي قدميك على الأرض، تحعلك تدرك أن في الحياة أكثر من زوجة جميلة تطبخ ما تحب. المقارنة تجعلك تدرك أنك إن كنت يوما، فأنك لم تكن حقيقة سوى في المخيلة.

داخل الأغلفة الملونة تكمن مفاجأة، تلمس الأغلفة، تشتمها، تراها وتحاول… ما الذي تحاوله!؟ تحاول أن تجزر المحتوى، لكنك لا تريد، إنه يفسد المتعة، متعة النجاح في الاختيار عشوائيا. متعة أن تكون أذكى من الغموض، متعة أنك تملك شيئا لا تدركه، لا تراه ولكن لا يمكنك شرحه، إنه موجود فحسب.

يرى علي الأغلفة، ثم يركز مجددا، الأغلفة التي يعرف محتواها هي الزوجة، إنها ملونة وجميلة ولكنه يعلم محتواها، لا يختار أحد الأغلفة الزرقاء الباهتة، فلا يختارها، هناك خطب بها. يختار غلافا لا يعلم محتواه، آملا أن النتيجة تختلف. ولكن ما الخطب!؟ هناك خطب، يدرك علي أن هناك شيء مفقود، ربما أكثر من شيء، لكنه لا يعلمه. ولن يعلمه يوما.

علي كان، حياته كانت، ولكن الغاية من هذه الكينونة… الغاية من الاختيار، الغاية من الألوان!

في داخل كل مغلف ملون ساندويتش، لكل منها طعم مختلف، كل منها مفاجأة، الهدف هو الاختيار، أن تحقق الغاية، الغاية هي اختيار أفضل ساندويتش، أفضل طعم، أن تكون.

الجوع كافر، يصرخ أحدهم، الغاية كانت الشبع، الحرب كافرة يقول الأخر، الغاية هي السلام، ولكن لماذا؟

علي عائد إلى زوجته الجميلة، فاشلا، فشله يُلخص في اختيار خاطئ لساندوتش، فشل يلوم به حظه، لكي يشكر حظه لاحقا على وجود الزوجة.

رأسه على المخدة، إنه وقت التساؤل يقول يمينه، ليجيب نفسه بأنه وقت النوم، لا يريد للنوم أن يصبح كافرا كذلك.

ما الغاية! ألا تتساءل. يتحول التساؤل إلى روتين، والروتين إلى ملل فيتوقف التساؤل، نبحث عن لعبة أخرى لنلعبها قبل النوم. والتساؤل كان ولم يكن!

 

لا للمراحيض!

مقدمة:

ما سيكتب في السطور التالية ليس من مسؤوليتي، وأنا هنا أنقل ما كتبه أحد شهود العيان لما حصل، وإن كان بعضه خادشا لحياء ضعوف القلب فهو يحكي الحقيقة الكاملة لما حدث، هنا أنقل مذكرات هذا الشاهد الذي يقسم على مصداقيتها، والذي طلب مني نسخها هنا لتقرؤوها.

الأسبوع الأول

لا أحد يعلم متى بدأ الأمر بالتحديد، ولكن نعلم كيف ولماذا بدأ؛ ولكن لنتحدث عن شيء أخر أولا.
في القرن الواحد والعشرين، كان هناك اهتمام شديد بالنظافة والمظهر الجيد، كان كلاهما معيارا يتعامل به الناس فيما بينهم. مضى ما يقارب 500 عام على اختراع المرحاض من قبل السير جون هارينغتون، كان النموذج الأول للمرحاض الحديث، بل إنه وضع أحد نماذجه الأولى في قصر إليزابيث الأولى، ملكة بريطانيا. تطور المرحاض فيما بعد على عدة مراحل، أهمها على يد السير توماس كرابر، يكتب Crapper وكأنه دلالة، توم لم يكون سير حقيقيا، كان فقيرا وأبعد ما يكون عن المناصب العالية، غير أنه حصد أكثر من جائزة براءة اختراع، كلها في مجال الماء، المجاري والحمامات، كان ذلك في القرن التاسع عشر، عندها بدأ شكل المرحاض الحديث يتشكل.
كان هناك اهتمام شديد بالصحة كذلك في القرن الواحد والعشرين، ولوقت طويل بدا أن النظافة والصحة وجهان لعملة واحدة، غير أن مقالة في العقد للقرن الواحد والعشرين عن أضرار المرحاض غيرت جميع المفاهيم.

main_med-16

الصورة أعلاه توضح البحث باختصار، حينها شعر كل العرب بالفخر، فالمرحاض العربي الذي يتطلب القرفصاء أثبت قدرته على الصمود في القرن الواحد والعشرين، فبينما بتسبب المرحاض الحديث بالبواسير وأمراض القولون ويسبب الإمساك حتى، وعدم الراحة كذلك، يثبت المرحاض العربي أنه أهل للثقة والفخر.

الأسبوع الثاني

كان الأمر مفاجئا، بدأه أحدهم، لابد من ذلك، ولكن في زمن التواصل الاجتماعي يبدأ أحدهم شيئا ثم يختفي، تاركا الجماهير خلفه لتكمل ارثا لم يقصد تركه يوما. كان منزعجا، محبطا، ويشعر بالمذلة؛ تم رفض طلب الفيزا التي قدمها مؤخرا، كان ينوي اللجوء، ولكنه الأن مضطر للسفر بقارب عبر المتوسط، أعلم هذا لأنه أخبرني، كلانا يعتقد أنه من بدأ كل شيء.
سرعة التواصل التي تعرضها الجماهير المكسدة على أي موضوع مدهشة، قوة الانترنت ستسيطر قريبا، ليس بإرادة الشعب، بل بإرادة المكسدين.
لنعد للموضوع، كانت هناك مشكلة تتطلب منا الاختيار بين الصحة والمظهر، لم يكن الأمر واضحا حينها، ولكنه الأن واضحا وسنذكر ذلك لاحقا. يصعب كسر العادات ولكن إن ُأجبر أحدهم نفسه على الجلوس بطريقة معينة لا يحبها، أن ينام في ساعات يكرهها، وأن يمارس التمارين التي يكرهها، ويتجنب الأكلات التي يحبها، فبالتأكيد لا مانع له من تغيير المرحاض كذلك. إذا خلال سنتين حصلت ثورة اقتصادية في المراحيض، استفادت منها الدول العربية كثيرا في تطوير اقتصادها، فأصبحت مصر، تونس، المغرب وليبيا أكبر مُصدري المرحاض العربي في العالم.

بعد شهرين

هنا حيث بدأت الأمور تتداعى؛ فالعالم الذي اختار الصحة، الأمر الذي برره العديدون عبر الحديث عن غريزة البقاء (غريزة البقاء في اختيار مرحاض!!)، فالجينات تفرض علينا اختيار الصحي، القرفصاء صحية كذلك، لنقل أن العديد من الأزواج كانوا سعيدين بقرفصاء شركائهم، وهذا كان تأثيرا أخر مساهما لغريزة البقاء. السعادة النفسية، القولونية والزوجية، من لا يريد ذلك؟!
كان الأمر جميلا لأولئك ممن يملكون أجساما مثالية، ومرونة جيدة، ولهم القدرة على القرفصاء لمدة جيدة من الوقت، ولكن الكثيرين وقعوا في فضلاتهم، وفضلات السابقين لهم، أصبحت الحمامات العامة عنوانا للمآسي، فتجنبها الناس، ما سبب أسوأ أزمة قولون في التاريخ، فبدل إراحة الأمعاء الغليظة، أو نصف إراحتها، أصبحت تعاني من ساعات من الإمساك، وهذا كان أسوأ. لم يعد لبيت الراحة وجود.

بعد ستة أشهر

لا أحد يعلم من بدأ هذا، ولكن حانت الثورة المضادة، نعم للسير توماس، ونعم للسير جون، هذا ما قاله الناس،كذلك الاقتصاد وبالتأكيد مواقع التواصل الاجتماعي أيضا، وهنا تحققت الغاية العظمى للوجود الإنساني في النجاة مرة أخرى، هذا لم يمنع البعض من شن حرب على أصوليّ المرحاض، ولكن انتصر الأفضل، انتصر البرتقاليون (الصورة أعلاه) وخسر الزرق، ولكنهم حافظوا في السر على مراحيضهم العربية، فخورين بالقرفصاء التي ساهمت في سعادة زوجية ونفسية وعضلات حوض أقوى.

ملاحظات:

اشتهرت جملة shit happens في كل رمة وقع أحدهم، أو وقع هاتفه الذكي، وهو ما حصل كثيرا، وحصلت أزمة بسبب ذلك، حيث عانت مواقع التواصل الاجتماعي من عزوف شديد من مشتركيها.

سمي المرحاض البرتقالي بعد الثورة المضادة بخزانة الماء، وهو الاسم الذي أطلقه عليه العظيم جون هارينغتون، كذلك اشتهرت كتابات هارينغتون في تلك الفترة، وأعلنته الكثير من المواقع والجرائد أحد أهم رجال التاريخ ويليه توماس كرابر مباشرة، بل تم حفظ مرحاضه الأول الموجود في قصر إليزابيث على أنه احد أهم معالم التاريخ، وبيع في مزاد علني ب998 مليون يورو.

إليكم وبكل أمانة نقلت التاريخ، فخذوا منه العبرة..

ثورة! ثورة! فليسقط اللوز..

لا أحد يعلم بالتحديد متى بدأ الأمر، إنه أحد الأمور التي يخمنها البشر ليتم تسجيلها في كتب التاريخ، وليقولوا بعدها التاريخ يسجل.

حسنا! هذه تدوينة عن التاريخ الذي يسجل.

قرر اللوز في مساء عرس حدهم، في صونية الأرز التي أمام فطوم، في صالة الفراشة في العاصمة الليبية طرابلس القيام بفعل يكسر كل العادات والتقاليد، يكسر تاريخا كاملا من الطاعة والنظام، تمردا ثورة على قرون من الزمن، وكأنه قائدهم كان ألبير كامو، أو على الأقل مرشدهم الأعلى.

من لا يعرف التاريخ القديمللصراع بين الزبيب واللوز فسيقرأه هنا:

قبل زمن، في وقت لم يبدأ فيه التسجيل التاريخي بعد لا للبشر ولا للوز ولا حتى الزبيب، ولكنها قصة تُتناقل بين أبناء اللوز لتجبرهم على تقبل مصيرهم السيء، وأبناء الزبيب لتبرر لهم تفوقهم وسلطتهم، حدثت منافسة، راهن فيها ملك اللوز بكل شيء، وهذا ما فعله ملك الزبيب كذلك، راهنوا على ذوق الإله. أخذ الإله ملك اللوز وأكله، وفعل المثل لملك الزبيب، أحب الإله طعم الزبيب أكثر، ففاز الزبيب.

الإله لا يدرك وجود حياة لزبيب واللوز، هو معترف أن النبات كائن حي، ولكنه ما إن يقطف الثمرة حتى تموت، فضميره مرتاح من هذه الناحية، عكس ضميره تجاه الحيوانات التي يبدي تعاطفه مع موتها اليومي، باسم مبدأ ألوهي حديث يسمى بالإنسانية, هذه ليست أفكار الزبيب واللوز، هذه أفكاري، الزبيب واللوز لا يفكر بالتمرد على الإله، ليس سهلا التمرد بعد أبدية من التبعية، وإن تمردوا.. مذا سيحل يهم!؟

في امتحان بعد 100 سنة لى عرس حدهم، يجيب أحد الطلبة على السؤال القائل: على ماذا ثار اللوز؟ أين فعلوا ذلك؟  ولماذا في عرس حدهم في صحن فطوم؟

الإجابة: ثار اللوز على ظلم الزبيب المتزايد، وحصولهم على دعم مستمر من الإله للتكاثر في صحون الأرز المباركة، فعلوا ذلك في صحن أرز، للتعبير المباشر للكائن المسالم والذي يعبر لونه الأبيض لا عن الموت والكفن، بل عن السلام والسكينة، لأن الأرز كان أكثر الكائنات صغرا تباركا من الإله، ليس فقط في طرابلس ليبيا، بل في العالم كله. كان عرس حدهم المكان المناسب لأن حدهم كانت امرأة ثرية كارهة للزبيب، فكان زفافها بالضرورة سيحتوي على كميات لوز أكثر من المعتاد، وكميات زبيب أقل من المعتاد، أما صحن فطوم فكان لأنها تكره الزبيب، وتبعده دائما في زاوية الصحن، أو ترميه حتى.

وهكذا حدثت الثورة، التمرد، العصيان… أيا يكن الاسم، فما حدث لم يكن سلميا على الإطلاق.

لم يعلم كلا الطرفين المتنازعين أن هناك قوة أكبر تحوم فوقهما، قوة إله حامل، فطوم كانت حامل، فمات الكل بتساو، حتى الزبيب لم ينجو من المجزرة، ولكنها ظلت تطالب بالمزيد، فاستشهد المزيد من الزبيب واللوز، لم يخرج من هناك سوى لوزة واحدة وزبيبتين، قامت اللوزة بقتل إحدى الزبيبتين، وأغرت الأخرى للزواج بها، كانت هذه اللوزة هي مشعل الثورة والتمرد، كان هذا بسبب أنها بقيت بين الكتب لوقت طويل، تقرأ فكر الإله البشري، فمن حسن حظها أنها بدل أن تؤكل سقطت في المكتبة، ولم يهتم الإله بإيجادها وقتها.

بعد مجزرة فطوم، التي سطرها التاريخ في كتبه، وأصبحت دليلا على قوة الإله بين كل لوزات وزبيبات العالم، وسببا في اتحاد جنسين وبناء دولة اشتراكية حيث يتساوى الزبيب واللوز والقضاء على ميراث من العبودية، اللوزة علمت حينها فقط بعد اتخاذها للزبيبة الأخيرة زوجا لها أنه لا خيار لهم، فاللوزة مدركة أن إلهها ضعيف من عدة نواحي، نواحي لا تستطيع الوصول إليها بسبب ضعفها الشديد، وأن الصراع مع الزبيب ليس سوى صراع تافه مقارنة بالثورة الأبدية على البشر، أجل! فهم لم يعودوا بمثابة الإله بالنسبة لها، هم مجرد كائنات أكثر تقدما، وفهمت أيضا أن كره وحقد جنسها على الزبيب ليس سوى بسبب البشر، وخياراتهم التي مهما كانت ذكية تظل محتوية على كم هائل من الغباء والبلاهة، وأن كلهم مسيرين، سواء بإله مرئي أو غير مرئي، بتاريخ، بيئة، ظروف، مسيرين بالحياة.

بعدها بفترة قصيرة ماتت اللوزة، متأثرة بمعلوماتها، تاركة وراءها كتب تاريخية وفكرية، ومكتبة هي الأولى في تاريخ الأمة اللوزيبية، لا يدخلها إلا القليل، مطلعين على المعرفة والعلم.

يُقال هناك “ما حدث إن كان يدل على شيء فهو أن اللوزبية كأمة ستسيطر على العالم، وهو دليل على عظمتنا كجنس سيقوم يوما ما بالتفوق على الآلهة، منهيا بهذا قرونا أخرى من الاستعباد، التضحيات والموت”

ليحيا الزبيب، ليحيا اللوز وليسقط الإله! ثورة! ثورة!

To Be Violent: The Brave One

العنف، الموت: ما هما!؟ دائما يتم تصويرهما بالذنب، بالعذاب والندم، ولكن ارتباطهما بالبشرية كان منذ بداية التاريخ.

عادة تقوم الأفلام والمسلسلات عامة، والأمريكية خاصة بعرض الذنب الناتج عن القتل والتحول لقاتل، عن الندم والأسف والعذاب والكوابيس، هذا الفيلم يعرض العكس تماما، يعرض المتعة، والقوة الناتجة عن القتل، يعرض الراحة الناتحة عن قتل شخص تكرهه أو شخص على وشك إيذائك، يعرض الراحة الناتجة عن موت ذلك الشخص الذي تراه وحشا، ولكن خلف هذا الوحش تختبئ أسباب وجوده، ماضيه، وربما عذابه، ولكن لا يهم ما أنتج الوحش، المهم أنه لم يعد موجودا.

إيريكا باين؛ أقل ما يقال عنها امرأة عادية، مذيعة في راديو، في علاقة وعلى وشك الزواج من شخص تحبه وتتفق معه، تخرج ذات يوم في نزهة عادية في السنترال بارك في نيويورك، مع حبيبها وكلبها، وفجأة بعد ثلاثة أسابيع تستيقظ في المستشفى، جسمها مغطى بالندبات ولا أحد في حياتها، ولا حتى الكلب.

يُقال أنك لا تدرك حقا الأحداث التي غيرت حياتك، والتي سببت بتغيير شخصيتك، وأنك لا تستطيع تقسيم حياتك، وتحديد في أي نقطة بالتحديد تغير مجرى حياتك، خاصة إن نظرت إليه على انه ماضي وسط ملايين الأحداث الأخرى، أنا أتفق مع هذا، ولكن ميزة هذا الفيلم أنه جمّد لحظة وجعلها الحدث الذي غيّر حياة وشخصية إيريكا، ربما هنا فقط، عندما ننظر للحظة في الحاضر، عندما ننظر لها باستمرار وببطء نعرف في أي لحظة تغيرنا، ولكن لا يمكن فعل هذا في الحياة الحقيقية، ولكن لحسن الحظ وُجدت الأفلام.

قاتل أو مقتول!؟ لم يقل شكسبير ذلك يوما، في الحقيقة لم يقله أي أحد من الأدباء أو الفلاسفة أو المفكرين – ليس أحدا أنا على علم بوجوده- ولكن؛ في لحظة ما أنت تصبح قاتل أو مقتول، عندما يبدا العنف تصبح قاتلا أو مقتولا، عندما يبدأ تصبح الضحية أو الجاني، أو ربما كلاهما، فما إن تدخل دائرة العنف لا خروج منها بعد الأن.

إيريكا لم تدخل هذه الدائرة بإرادتها، ولكنها عندما دخلت قررت أن تكون الناجي، وأن تكون  القاتل، أن تقتل من يريد قتلها، تقتل من يريد إيذاءها، تقتل كل من يتجرأ ولو للحظة على تعدي حدود السلم في محيطها، ليست منفذة للعدالة، بل تبحث عن الانتقام، والأكثر من الانتقام هي تبحث عن الراحة.

يُقال عادة ان القانون فوق الجميع، وأن القانون وجد لسبب، وأن القانون هو الشيء الوحيد القادر على محاسبة الناس، الكل يؤمن بقانون ما، قانون الدولة أحيانا، قانون الله في أحيان أخرى، قوانين المجتمع، لا يهم نوع القانون طالما أنه موجود، وأن هذا القانون عاجلا أم أجلا سيعاقب المجرمين، الجميع في حاجة لهذا القانون، ربما القانون متمثل في مثل شعبي، ولكن الحقيقة أن كل هذه القوانين ناقصة عندما تدخل دائرة العنف، ولا معنى لها بالأحرى، لأن من يدخل دائرة العنف يرى بوضوح قوة العنف، شخص عنيف واحد ينتصر على ألاف المسالمين، يقتل الألاف منهم، وعندها فقط يدخل الناجون من هؤلاء دائرة العنف التي لا تتوقف، والتي إن كانت تبحث عن مبرر وهو عادة ما يكون تحول الضحية للجاني، إلا أنها في الواقع تحاول التعويض عن عنف الماضي وعن خسارة الماضي، العنف في نهاية وإن كان حاضر ومستقبل هذا الشخص، هو فقط ردة فعل وطريقة للتعامل مع الماضي، بالأحرى مع اللحظة التي أُدخل فيها هذا الشخص للعنف.

بدأ العنف مع هابيل، ومنذ ذلك اليوم قتل الإنسان الأخر، قبل زمن دخلت نقاشا مع صديقة عن العنف، وصلنا في نهاية هذا النقاش أن الإنسان لا يتغير لو قتل، خط القتل الوهمي هو كخط الاستواء تماما، كلما اقتربت منه اختفى، لا معنى لوجوده إلا في العقول، أما في الواقع فهو خط يستغرق أحدنا ثانية فقط لعبوره.

بوم.. بوم..بوم..بوم؛ أربع رصاصات وقتيلان وناجية، تخرج ببساطة وتتساءل؛ لماذا لا يوقفها أحد! كيف فعلت ذلك! كيف استطاعت! ومن هي الأن! من أصبحت! لم تكن هكذا قبل أسابيع، من هذا الشخص الغريب! ومجددا لماذا لا يوقفني أحد!

عندما امتلك كيرا مذكرة الموت بدأ بالقتل، لم يقتل إلا المجرمين، مجرمين لم تنجح عدالة الدولة بإيقافهم، وكيرا لا يؤمن بأي عدالة أخرى، فوجد عدالة مذكرة الموت.

لطالما وقفت في صف كيرا، ليس بسبب الشخصية ولكن بسبب فلسفة القتل الذي يمارسه، كيرا ليس كإيريكا، لم ينتظر أن يصل فيه العنف، كان يشاهده يوميا، يراه في الشوارع والأزقة، ويسمعه في محادثات عشوائية، فتقدم خطوة نحو العنف، أدخل نفسه لدائرة العنف حاملا مبادئ العدالة والمساواة وربما بحثا عن المثالية في الروح البشرية، إيريكا لم تكن كذلك، إيريكا بحثت عن القوة وعن الراحة في عنفها، ولكن يتفق كلاهما أن العنف ضرورة، وأن أكبر قوة قد يملكها أي إنسان هي قوة العنف.

في الحقيقة يمكن وصف هذا الفيلم بالفلسفي، أو بالفكري، لم يعد مهما حقا ما جرى لكيرا أو لإيريكا، لأنه مع النهاية يبقى العنف بعدهما كما هو وربما أقوى، إن كان العنف يحيط بك باستمرار، ستكون مجرد مراقب، أو ربما تتحول لكيرا، ولكن هذا نادرا ما يحدث، الأغلبية منا سيكونون إيريكا، يراقبون العنف من بعيد، يراقبون رقم واحد يقتل رقم اثنان، وتستكر الدائرة حتى ذات يوم إن كنت سيء الحظ كإيريكا سيأتي العنف إليك ويسألك : قاتل أم مقتول!؟

هل الوسيلة تبرر الغاية؟

الكل يتساءل هل الغاية تبرر الوسيلة وكأنهم يريدون إجابة مطلقة، متناسين أن تلك الغاية تختلف وتلك الوسيلة كذلك.

ماذا لو تساءل أحدهم هل الوسيلة تبرر الغاية؟!

في الواقع هو سؤال دائم في عقول الناس ولكنه يأتي بصيغة مختلفة، فعندما قال ميكيافيلي جملته المشهورة الغاية تبرر الوسيلة، هذه الجملة الراديكالية التي تعني أن كل شيء مسموح، وإن كان الكثيرون يتناسون أن جملته قيلت في موقف سياسي خالص متناسية الجوانب الاجتماعية لتلك السياسة.

مايكل أور ذلك الشاب الضخم الفقير، الذي لا يملك حتى منزلا لينام فيه، وعائلة توهي البرجوازية بتلك الزوجة العصامية. من كان ليفكر أن أحدهما يعني شيئا للأخر؛ ولكن عندما كان مايكل يبحث عن ملجأ من ذلك البرد أنقذته هذه العائلة.

في نهاية هذا الفيلم، سألت لي آن ربة هذه الأسرة مايكل عن رغبته الفعلية، وكأنه سيبقى ابنها لو لم يلعب كرة القدم الأمريكية وكأن فكرة استغلال مهارته الرياضية ليست في بالها، ولعلها فعلا كذلك، وكأنها عندما أنقذته لم تكن تريد استغلاله ولكنها فعلت، لكن هل فعلت فعلا ؟!

في نهاية هذا الفيلم لابد أن تتساءل هل سُئل مايكل ذاك السؤال فعلا في الواقع أم إنه إضافة مقصودرة للفيلم؟

في التحقيق الذي فتحته الولاية في قضية الاستغلال هذه والتي نجت عائلة توهي منه. في اللحظة التي طرحت فيه صديقة لماري آن فكرة أن مايكل الشاب الفقير قد يغتصب ابنتها أو يتحرش بها، والطريقة التي تعاملت بها ماري آن مع الموقف.. مواقف هذا الفيلم تتعدد وتطرح قضية استغلال هذا الفتى من قبل عائلة غنية، فهو رغم فقره شاب بقدرات رياضية متفوقة.

تلك القصة إن كانت تعيدك لفكرة الطيبة والإنسانية إلا أنها تزرع فيك الشك في ذات الوقت، ولكن ما المشكلة في أن يستغلوه فعلا؟!! انظروا إلى حياته الأن، هو يعيش حياة لم يكن ليحلم بها من قبل، ماذا لو لم يدعموه ويعطوه تلك الفرصة التي يبحث عنها الجميع، الفرصة التي يدّعون أنها عادلة للجميع رغم علمهم أنها تخضع لكل معايير التمييز الممكنة.

ربما  مات ميتا برصاصة في أحد تلك الأحياء، أو رئيسا لعصابة، أو ميتا من البرد والجوع…

هل الوسيلة تبرر الغاية؟ أنا أجيب نعم على الأقل في موقف مشابه.

عندما يتقدم أحد الأغنياء بمساعدات بالملايين والمليارات تُطرح هذه القضية مجددا، مجرد فكرة أنهم يستعرضون سخاءهم.. في الواقع يوجد جانبين أو أكثر لهذا السخاء.

الجانب الأول أنهم يستعرضون للناس سخاءهم، يتبرعون بالمال لأجل الرياء وكأنهم يقولون للعالم انظروا نحن كريمون، ولكن تلك الملايين تنقذ حيوات  الناس، أشخاص كانوا يودعون عائلاتهم إلى الموت، كانوا يعيشون في ذل وتعب الحياة. تلك المساعدات التي أتت بأموال هؤلاء المرائين أنقذتهم، عندها لا يهم سبب عطاء المال طالما أنه فعل شيئا، فالغاية التي أعطي من أجلها المال وهي الرياء في هذا الجانب غير مهمة ولا تشغل سوى أولئك الذي يمتلكون الوقت الكافي لملاحقة هؤلاء المتبرعين.

الجانب الأخر هو صدق هذا العطاء، فما الذي قد يمنع أحد الأغنياء من التخلي عن مليون وهو يملك المليارات لصالح قضية عامة فقط لأنه شاهد نشرة الأخبار ذاك الأصباح وآلمته صور الناس وهي تتعذب في كل مكان من العالم..

لكن هل تتشابه قيمة العطاء بين مليونير وبين فقير يعطي دينارا للصدقة، إن كان مليون لا يؤثر في غني فإن الدينار يؤثر في الفقير، هذا الفقير نفسه الذي ولسخرية القدر يقرر الغني التبرع لأجل مستقبله التعلييم، غير أن هذا رغم جماله لا أظن يحدث فعلا وإن حدث فلا دليل عليه.

عندما يُذكر أمامي موضوع التبرع أو الصدقة أو عمل الخير، يحاول كل شخص من أولئك المتحدثين تحليل أسباب هذا الشخص أو ذاك للتبرع، واتهامه بالرياء.. أتذكر معلمة الجغرافيا ل3 سنوات الاعدادي، أتذكر أنها يوما ما تحدثت عن رياء مايكل جاكسون لتبرعه ببعض أمواله، أتذكر أبلات الدين وهن يقلن لنا لا تتكلموا عن الخير الذي تفعلونه ولكن يمكنكم الحديث عن شروركم وأخطائكم.

لو كنتُ أحد المستفيدين من تلك المساعدات –ويبدو أني سأكون قريبا- سأقدر دينارات الفقراء تلك، ولكنني سأحب وأعشق ملايين الأغنياء.

النية الطيبة لا تمنحك مستقبلا ولكن الرياء قد يصنع لك حياة جديدة كاملة، فهذا ما حدث لمايكل

ايدين في الهاوية..

عندما ولدت إيدين في مدينة أديس أبابا في إثيوبيا أو كما كانت تسمى قديما الحبشة، لعنت حظها كالجميع في هذا العالم، ولكن كان لها كل الحق في اللعن، فالمدينة التي يعني اسمها الزهرة الجديدة لم تكن زهرة على الإطلاق.
من حظها السيء على سبيل المثال أنها لم تر البحر يوما، كما أنه من حظها السيء أنها كانت مواطنة إثيوبية، فبعد أن مات أخوها في الحرب الأثيوبية الاريترية في 1999 قبل يومين من رأس الألفية الجديدة، بقيت هي الوحيدة لتعتني بأخويها الصغيرين وأبويها المريضين.

عملت لتسع سنوات بجهد داخل بلدها، حالمة يوما ما أنها ستملك ما يكفي من المال لتسافر وترى البحر، البحر الذي تملك صورا له في غرفتها، والتي تستمتع بالجلوس ومشاهدته في هذه الصور.
في عام 2009 قررت إيدين الهجرة للعمل، فمع الجفاف الذي أصاب القرن الافريقي والأزمة الاقتصادية التي أصابت العالم، أصبح كسب لقمة العيش أصعب، فاختارت الهجرة إلى ليبيا.
ليبيا فيها بحر، وهي دولة نفطية غنية، كما أن لديها صديقتين كانتا قد هاجرتا بالفعل لها.
سجلت ايدين اسمها في شركة عمالة، سرعان ما أتاها خبر سفرها إلى ليبيا، بعد أن دُفع لها مقدما أجر 5 سنوات، احتفظت بالقليل منه وأعطت الباقي لعائلتها، ودعتهم وسافرت.
هبطت الطائرة في مطار طرابلس الدولي، ركبت ايدين سيارة تتبع شركة العمالة مع 12 أثيوبية أخرى، أتين جميعا للعمل هنا، كانت تأمل أن يمر السائق من طريق تُطل على البحر، وسرعان ما تحقق حلمها ورأت البحر لأول مرة، حتى ولو كانت نظرة خاطفة.
وصلت ايدين لمنزل مخدوميها الليبيين، اسم السيد ميلاد جمعة، واسم السيدة فاطمة الفيتوري، كانا يبدوان شخصين عاديين.
عملت لديهم بجهد، وكانت تتعب كثيرا، رغم أن معاملتهم لها لم تكن سيئة لكنها كرهتهم، كرهت أنهم يملكون من المال ما يجعلهم يشغلون عاملة لديهم، وكرهت فقرها واضطرارها لهذا العمل، لتنظيف مخلفاتهم.
كانت في كل سنة تجلس بانتظار الصيف، عندما تقرر العائلة الذهاب للبحر، كانت تلك اللحظات تنسيها كل التعب.
مازال لدى ايدين 4 أشهر لتكملها في العمل لدى أسرة جمعة، رب هذه الأسرة غني للغاية، ولديه خزنة كبيرة في المنزل، يملؤها أسبوعيا بمال مرضى ليبيين يتعالجون في مصحته.
قدر ايدين إن كان يمكن تسميته قدر أوصلها لهذه اللحظة، كل التعب أوصلها للحظة واحدة، لحظة الحرب.
فبينما كانت تعيش ايدين وسط حرب لا تهتم بها ولا تريد البقاء فيها، تنتظر فيها اكتمال هذه الأشهر يوما بيوم، أتتها الفرصة الذهبية، عندما رأت أن سيدها نتيجة لإغلاق المصارف ملأ خزانته بالمال، وأبقى كل هذا المال داخل البيت، ساتغل اللحظة وخدرت جميع أفراد عائلته بالحبوب المنومة التي يتناولها ميلاد وسرقت 3 ملايين من خزانته.
هربت ايدين بالمال من المنزل، متجهة ناحية مطار (العاصمة) الدولي، الذي كانت قد حجزت فيه سابقا للذهاب إلى تركيا، ومنها إلى أوروبا.
خرجت ايدين من ليبيا ومعها مال يكفيها وعائلتها ليعيشوا حياة جيدة، يكفيها لتكمل تعليمها وتتخرج وتعمل بمهنة تريحها، وربما تتزوج وتنجب أبناءا لن يضطروا لخدمة الأخرين يوما، بل سيعيشون حياة مليئة بالفرص.

صورة لملكة جمال إثيوبيا

النهاية السعيدة السابقة لا تمثل شيئا سوى محاولة مني لزرع الأمل في قلوب البعض، غير أنني لم أستطع أن أبقيها كما هي، ربما لأن الأمل هو مجرد كذبة كبيرة.
فما جرى فعلا أنه بعد أن تخدر الجميع في بيت ميلاد، أتى المسلحون الليبيون وأخذوا المال من الخزينة، وهربوا ومعهم إيدين.
بعد أن تخطوا مسافة لا بأس بها بعيدا عن منزل ميلاد، وفي منتصف اللامكان أنزلوا ايدين من السيارة أطلقوا رصاصتين في رأسها وماتت,
بعد أن هددوها بقتلها إن لم تساعدهم، قتلوها بعد أن ساعدتهم، أملت ايدين في لحظتها الأخيرة برؤية البحر، أملت أن يمر هذا السائق أيضا بالمرور من جانب البحر، ولكنه لم يفعل,
تُركت ايدين جثة هامدة لتتحلل في هذه الأرض، أرض رأت بها البحر لأول مرة ولأخر مرة.
استيقظت الأسرة على واقع انهم سُرقوا، ولكنه ليس مالا كثيرا مقارنة بما هو في حسابهم المصرفي، السيء أنهم لم يتركوا كلمة إلا وقالوها عن هذه العاملة الاثيوبية التي تعمل لديهم، والتي لم يتعلموا يوما مناداتها باسمها، بل لقبوها بالسودانية ككل العمال الأفارقة في هذا البلد.
لن يذكر أحد حتى قارئ هذا النص أن إيدين رفضت المغادرة جتى تكمل عقد سنواتها الخمس، ولكنهم تمكنوا من تصديق واقع أنها سرقت 3 ملايين.
الإنسان ذو المبادئ يموت بطريقة سيئة، الإنسان الذي يتناسى مبادئه يموت على سرير مفروش بالحرير.
عائلة ايدين لم تعلم يموت ابنتهم، ولن يعلموا يوما، اختفاء هذا الكائن من هذا العالم لن يهتم به أحد ولن يتساءل عنه أحد

بولا في ليبيا

بولا هو عامل أفريقي في ليبيا، الجماهيرية سابقا، بالنسبة للمواطن الليبي بولا هو سوداني شأنه شأن باقي العمالة الأفريقية، ولكن بولا نيجيري قادم من مدينة لاغوس، من جزيرة فكتوريا بالتحديد، بولا يتحدث اللغة الهوسائية والكانوري إضافة إلى الانجليزية.

أنا صديق بولا عبد السلام، أتحدث قليلا من العربية لهذا يظن الجميع أني سوداني الأصل، أنا من أقنعت بولا بالبقاء هنا، أقنعته أن يبقى في ليبيا وألا يذهب إلى أوروبا، قلت له ستموت في البحر وأنت لا تجيد السباحة، فبقي بولا، كذبت عليه بخصوص العمل، أخبرته أن إجادته اللغة الانجليزية ستمنحه عملا جيدا وأنه سيكون محترما في هذا البلد، لقذ أذنبت كثيرا في حق بولا.

بولا مات بالأمس، مات عندما سقطت قذيفة على منزلنا، كنت أشتري الخبز في ذلك الوقت، وقفت في الصف لمدة 4 ساعات حتى جاء أحد الليبيين وطردني منه، قال أن الليبيين أحق منا نحن (العبيد) بهذا الخبز.

 

 

طابور خبزة
طابور خبزة

كنا أنا وبولا نسكن معا في نفس المنزل، مع 31 عاملا أخر، كان منزلا كبيرا، يدفع كل منا حصته ليبقى فيه، شعرت بالراحة لتعّرفي على بولا، وإقناعه بالبقاء، لم أكذب بالكامل على بولا، صحيح أن الحياة هنا سيئة ومعاملة هذا الشعب لنا عنصرية، إلا أننا كنا نكسب الكثير من المال لنبعثه لأسرنا، لكن في المقابل كان لابد من احتمال المعاملة السيئة التي يعاملنا بها مرؤوسينا، ولكن على عكس العمالة المصرية كنا نتمكن من شتمهم كلما أردنا ونسخر منهم متى أردنا بصوت مرتفع ولم يكونوا ليفهموا شيئا، بل أنهم كانوا يضحكون معنا أحيانا.

أحيانا أقرر أن أشفق على هذا الشعب، أشفق على حربهم، ولكن بلدي ليست بأفضل، يستحقون هذه الحرب وهذا الدمار، لكنني أشعر بالذنب تجاه بولا، أقنعته بالبقاء في بلد لم تكن يوما لتمنحه مستقبلا، ولا احتراما أو تقديرا، أجبرته أن يبقى هنا وسط حرب لا ناقة له فيها ولا جمل.

في طوابير الخبز هذه أسمع الناس تتحدث عن طرابلس، طرابلس الحرب وطرابلس السلم، في الواقع طرابلس لم تتغير كثيرا في حربها عن سلمها، بقيت كما هي فقط أضيفت لها أصوات القذائف وروائح المحروق ودخان كثيف، كدخان حرق القمامة، جربت دخان حرب طرابلس ودخان حرق قمامتها، وهما يتشابهان كثيرا، طرابلس تبدو كجنة في أحاديثهم غير أنني أذكرها جيدا، أذكر دمارها، لا أعلم لما قد يتحول القبيح إلى جميل في الحرب والموت! القبيح قبيح لكن العقل لا يرضى بأن نقول أنه كان قبيحا بصيغة الماضي، لكنه يرضى أنه قبيح بصيغة الحاضر.

بعد أن طُردت من الطابور للمرة الثانية، قررت أخيرا المخاطرة والذهاب إلى أوروبا من أجلي ومن أجل بولا، صديقي الذي لم يتمكن حتى من الحصول على قبر في هذه الأرض، وليحترق الليبيون في الجحيم، فهم يستحقون، من يصنع الحرب بيده عليه أن ينهيها بيده ودمائه، وكما غادرت منزلي لحياة أفضل سيتعلمون مغادرة منزلهم، وربما حين يتشردون ويعانون سيتعلمون أننا أيضا بشر، وأن بولا كان بشرا أيضا، بشرا قتلوه وقتلوا معه عائلته بأكملها، عائلة ستجوع بسبب غيابه، وستحزن بسبب غيابه، عائلة لن تتمكن حتى من رؤيته لأخر مرة.

عندما سأركب ذلك القارب هاربا من هنا سأكون سعيدا، أمامي حياة صعبة ورحلة بحرية صعبة، خاصة أنني أيضا لا أعرف كيفية السباحة، لكنني سأخاطر فالحياة بعيدا عن هنا تستحق المخاطرة من أجلها.

يُقال أن المنافق لا يدرك أنه يكذب لهذا يسمى بالمنافق، فهمت اليوم لما عندما أخبرت بولا أنهم شعب يعاني الشيزوفرينيا ردّ عليّ بولا وقال لا إنهم شعب منافق، ولا يمكنك إلا الإشفاق على المنافق والهرب منهم.

التغيير

عندما يوضع مدمن الكحول أو المخدرات…إلخ من المدمنين في مؤسسة مختصة بعلاج الإدمان توفر له هذه المؤسسة مجموعة دعم، هذه المحموعة عادة تتكون من مجموعة أشخاص يعانون نفس الإدمان مع شخص مسؤول، وتوفر هذه المجموعة دعما معنويا، خاصة أن كل الموجودين يعانون نفس الإدمان، بل أن أهم ما في العلاج هو انضمام المدمن لهذه المجموعة..

أذكر أنني تساءلت يوما عم سبب هذا، خاصة أنه ومن الأفلام التي شاهدتها يبدي المدمن نوعا من الرفض للذهاب للاجتماعات التي تنظمها هذه المجموعة.

التضحية لتغيير دولة أو مجتمع، التضحية لنشر فكر أو دين، التضحية لأجل إنسان أخر حتى تبدو لي عديمة الأهمية، التضحية بحياتك لأجل شيء أخر أهم منك هو وهم، وهم لإعطاء الحياة التي تعيشها قيمة لا تملكها عادة.

أظن أن الشيء الذي يخصني هنا هو التضحية من أجل تغيير بدلك ومجتمعك نحو الأفضل، التغيير شيء ممكن بالتأكيد وليس مستحيلا، وهناك مؤمنون أن السبب الذي خُلقوا من أجله هو التغيير _أنا أول الغيورين منهم_، ولكن متى يحدث التغيير؟ هل يحدث بسبب هؤلاء؟ بسبب حياتهم المليئة بالنضال أو موتهم لأجل القضية!

في بحثي عن سبب وجود مجموعات الدعم علاج المدمنين قابلني موقع إلكتروني متخصص بإدمان الكحول، يوجد بالموقع العديد من الأشخاص، أغلبهم مدمنين سابقين أو أقرباء مدمن، كلهم يتحدثون عن الإدمان، لفت انتباهي هنا فكرة جديدة عن علاج الإدمان، فحسب هذه الفكرة التي كتبها مدمن سابق لا يمكن علاج الإدمان إجباريا، وهو يقصد أنه لا يمكن لمدمن أن يعالج إدمانه ما لم يصل لمرحلة يقول فيها لنفسها “هذا يكفي”، يعني أنه يضرب عرض الحائظ جهود كل الأصدقاء والعائلات التي ت\خل أبناءها مؤسسات إعادة التأهيل بدون رضى المدمن.

المجتمع كالمدمن تماما، يعيش وفق أفكار تعلمها منذ الطفولة ويكبر وهو مدمن عليها، تغيير هذه الأفكار يعني خروج المدمن (المجتمع) من منطقته المريحة، فكما يبدو أن المدمن الحقيقي يعاني في الخروج من المنطقة المريحة التي يمنحها له الإدمان أكثر من الإدمان في حد ذاته، ولهذا بالذات وُجدت مجموعات الدعم.

يمكنك أن تكون من يضحي بحياته من أجل تغيير مجتمعه نحو الأفضل، ستكون محظوظا إن وُلدت في زمن اكتفى به المجتمع من أفكاره وأسلوب حياته، وستكون أكثر حظا إن اتّبع المجتمع أفكارك وليس أفكار غيرك، فالتغيير لا يعني دائما أنه نحو الأفضل، بل يعني أنه نحو شيء جديد لا يُلم ماهيته بعد.

الاكتفاء من فكرة والشعور بالملل منها يحتاج عقودا من الزمن وأحيانا حتى قرونا، ولا يمكن لأحد فرض التغيير ما لم يكون يملك سلطة تامة بالإضافة إلى دعم شعبي، أما التغيير فهو عنيف بحد ذاته، فهو انقلاب تام على كل فكرة وكل شيء مريح في حياتك، وكونك تريد التغيير لا يعني أنه سهل ولكنه يعني أنه ممكن.

لا يمكن لشخص إحداث تغيير تدريجي عبر أفراد، لأن المشكلة لم تكن يوما في الأفراد ولن تكون يوما، المشكلة دائما في المجتمع كامل، أقصد عقلية المجتمع، فرغم أنها تستمد قوتها من أفراد المجتمع إلا أنها منفصلة عن أفرادها.. فعند حديثي مع مجموعة من الأشخاص أجد أنهم يكرهون عادة أو عرفا معينا في حياتنا، ولكنهم مجبرون على فعله كما أنا مجبرة على فعل الكثير من الأشياء لأنني أعيش داخل هذا المجتمع، فالفرد في حد ذاته لا يعيش وفق أفكاره إلا إذا سمح له المجتمع بذلك، لا يهم إن كان ما يفعله مكروها أو محرما أو ممنوعا، فطالما أنه ممكن فسيتمكن من فعله، مثل شرب الكحول في العديد من الدول الإسلامية، أو تعاطي المخدرات في جميع الدول العالم، فالفرد هو جزء من المجتمع لكنه لا يتحكم بالمجتمع بل المجتمع يتحكم به، أما التغيير على الصعيد الفردي فهو عادة لا يؤثر في المجتمع، وإن أثر فسيكون تأثيرا سطحيا، أما لو أثر بقوة على هذا المجتمع وهذا ممكن فإن هذا التأثير ليس ناتجا عن الفرد بل ناتج عن تأقر كامل عقلية المجتمع التي لا يمكن عادة التنبؤ بتصرفها، فالمجتمع هو الأفراد الذي فيه ولكن في ذات الوقت هؤلاء الأفراد لا يتحكمون فيه.